Monday , November 19 2018
Home / عربي / اللغة والدين في السياسة الإرترية

اللغة والدين في السياسة الإرترية

هذه الورقة قدمت في حلقة نقاشية تحت عنوان طريق ارتريا الى الديمقراطية: حوار حول قضايا دستورية  وقد أنعقدت الحلقة النقاشية في جامعة شادي غروف، روكفيل، مارى لاند بالولايات المتحدة الامريكية في يوم 25 يونيو 2011م، وقد اسندت اللجنة المنظمة للمنشط أمر هذه الورقة الى شخصي وكانت هذه المساهمة .

العنوان كما ذكرت لم يكن من إختياري، وقد يبدو موضوعا غير مغري أقرب الى الروح الاكاديمية الفكرية، كما أن الموضوع محدود بإطار مكاني محدد وهو الدين واللغة في إرتريا، بل يمكنك القول أنه أكثر تحديداً حيث يمكن أن يقرأ أو يفهم على السياق التالي، الدين – بمعنى الدين الاسلامي، كما ان اللغة تنصرف تلقائياً الى اللغة العربية، وقد ظل الدين الاسلامي واللغة العربية في إرتريا موضع جدل ومحاكمة لفترة طويلة ولا يزال، خاصة اللغة العربية التي ظلت محل إشتباه وتشكيك حول اصالتها في إرتريا، وهي قضية أصبحت تحتاج الى اثبات وتأكيد الاثبات مرات ومرات، وعلى مرارة ذلك الاحساس إلا أنني نذرت نفسي ان افعل ذلك، وهو ما تسعى اليه هذه الورقة، فقط للتذكير أن اللغة العربية وجدت في إرتريا واصبحت جزء من ذاكرة الارتريين بما يسبق حتى وجود اسم ارتريا ذاته.

سوف أحدثكم عن قصة ربما سردتها مرات ومرات، ولكن لأن موضوع الاسلام واللغة العربية واصالتهما يتجددان، ولكن بذات الاسطوانة القديمة، يعتقد المتساءلون أو المشكوكون أنه موضوع جديد، ولكن في الحقيقة هي ذات الشكوك وهو مايطال نصف الشعب الارتري، وعليه ليس لدى خيار سوى ان احكى هذه القصة مرات ومرات، ولن أتوقف عن حكايتها حتى تتوقف تلك الاسئلة والشكوك حول هاتين القضيتين .

تحكى القصة عن ان عازف كمان ( شيرا واطا ) ( آله وترية معروفة في الهضبة ) مخمور، كان في طريق العودة الى قريته في الضواحي بعد أن أمضى يوما رائعاً في اسمرا، وهي القرية التي لا يمكن الوصول اليها إلا بعد عبور نهر موسمي، ولسوء حظ الرجل وجد أن النهر مممتلئاً وصاخبا بحيث لا يمكن عبوره، ولأن مهنة الرجل  وتخصصه هي المدح مستخدماً آلته (الواطا)، بدا الرجل يغنى مادحاً النهر قائلأ ( ايها النهر العظيم، نهري المحترم، كن كريما معي، وابطأ قليلاً في اندفاعك حتى استطيع ان اعبر، ولكن النهر لم يستجيب، وهو في حالة من الغناء والمدح، والنهر في عناده في الاندفاع جاء رجل آخر وشهد هذا المشهد فاشار لعازف الكمان قائلاً أن الجزء، او الموجة التي مدحتها قد مرت وجاءت موجة أخرى، عليك ان تركز في موجة واحدة وتتابع السير معها من على الشاطئ مادحاً وراجياً حتى تستجيب لك، وتتكرم عليك بالسماح بالعبور. وكحال عازف ( الواطا ) مكتوب علينا أن نكرر تناول هذا الموضع لكل موجة قادمة بتساؤلاتها وتشكيكاتها، أنها فعلاً مهمة مرهقة، ولكن يبدو أنه لا أحد يريد التسليم او الاستسلام. ولأن الموضوع هو موضوع قديم ذو بعد سياسي متجدد، فيقيناً أن الكثيرين من الحضور قد سمعوا المرافعة  وهي مكررة بالنسبة لهم، ولكن ليس لدى خيار غير أن اكررها مرة اخري فعذرا لهم على ذلك .

العربية والاسلام في حضارة الحبشة :-

أن الدول المعروفة حالياً بإرتريا واثيوبيا (الحبشة القديمة) هي دول مجاورة للعالم العربي، بل هي أقرب مما يعتقد الكثيرون، وبالنسبة للمسلمين نجد ان كلمة القرآن الكريم (مصحف) مأخوذة من لغة القئز (مصحف) مما يعنى الكتاب (1). وما اغني المصادر وأكثرها تلك التي توضح العلاقات التاريخية  بين مملكة اكسوم والمنطقة العربية، حتى قبل ظهور الاسلام، ومن الطبيعي ان تتواصل وتتنامي تلك العلائق بين الحضارتين بعد الاسلام، خاصة وأن أول بلد قرر المسلمون الهجرة اليه (اللجوء السياسي بمصطلح اليوم ) كانت الحبشة،  ونجد أن من بين الـ132 مهاجراً أن عشرون منهم من أصول تعود الى الحبشة (2) ذاتها، منهم بركة المعروفة بام ايمن وهي أم الرسول (ص) من الرضاعة (3)، وقد اقام المهاجرون لمدة (16) عاماً في ارض الحبشة، وخلال هذه الفترة توفي منهم 14 مهاجرا ودفنوا هنالك، ولهذا لا يمكن أن نستغرب اذا أعاد بعض الارتريين جذورهم الى العرب وانتسبو الى هؤلاء المهاجرين الذين عاشوا وتعايشوا لمدة 16 سنة بين السكان المحليين في تلك المناطق.

إن العلاقات المذكورة بين الحبشة والعرب تعنى الكثير للمسلمين، إذ نجد أن كل من الخلفية الثاني للمسلمين عمر بن الخطاب، وعمرو بن العاص فاتح مصر تعود جذورهم من ناحية الأم الى الحبشة ، كما أن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب قتل على يد رجل تعود جذوره الى الحبشة، وكذلك عم الرسول (ص) حمزة بن عبدالمطلب الذي قتله وحشي بن حرب في معركة احد، وعليه يمكن القول أن الاحباش لم يكونوا غرباء على التاريخ الاسلامي في الجزيرة العربية ، كما نجد أن قصة ابرها في محاولته لغزو مكة في العام الذي ولد فيه رسول الاسلام محمد مخلدة في سورة من سورة القرآن اسمها سورة (الفيل) وقد عرف ابرها وجيشه بأصحاب الفيل. بلال الحبشي ولقمان الحكيم (4) هما فقط  مثالان من عشرات الاحباش في التاريخ الاسلامي، وحتى وقت قريب فإن القيام بشئون الكعبة كانت موكلة الى قوم تعود جذورهم الى الحبشة (ولا إدري إذا كان هذا العرف مستمراً أم حدث تغيير)، وبأختصار يمكن التأكيد أن التاريخ الاسلامي غني باسهمات الشخصيات المنحدرة من اصول تعود الى الحبشة في كافة المجالات العسكرية، التجارية، الصناعات الحرفية، والأدب، كما أن الاحباش مرتبطين في الذاكرة الجمعية الاسلامية بالجمال ، التقوى، الغناء، الرقص والشجاعة… الخ، وكما هو معروف فإن لليمن علاقات متجذرة بالحبشة من خلال الهجرات والهجرات المعاكسة وهذا مثبت في التاريخ .

إن المنطقة الهلالية التي تمتد من ميناء زيلع ( ميناء قديم موقعه الآن بين جيبوتي وأرض الصومال) الى مناطق جنوب شوا التي كانت مزدهرة تحت حكم السلاطين المسلمين، سبعة من تلك السلطنات معروفة جدا في التاريخ وتسمي سلطنات الطراز الاسلامي، ويعتقد أن اسم الجبرته (جبرتي) يعود الى أحد تلك السلطنات، وكما هو معروف فأن عدد من هؤلاء السلاطين أنضموا لاحقا الى الإمام احمد غرانج في غزوه للهضبة وملوكها .

اليوم نجد أن معظم الشبهات والتشكيك حول أصالة الاسلام والعربية في إرتريا تأتي من المسيحيين مستندين الى ما ذكرت سابقاً حول غزوات الإمام احمد غرانج للهضبة، وهو ما ظل راسخا في ذاكرة المسيحين رغم أنه كان قبل 600 عام، لماذا؟ اليست هجمات الإمام احمد غرانج ضد المسيحيين شبيهة الى حد بعيد بهجمات كل من الامير وبيه وكل من الملك تيدروس ويوهانس؟ وإذا كان المسيحيون لا يرون بالضرورة الإعتذار عن تلك الممارسات، لماذا على المسلمين أن يتهموا أو ان يعتذروا عن ما فعله الإمام احمد غرانج ضد المسيحيين، ولماذا يسعى المسيحيون لتوصيف المسلمين بأنهم ذات ولاء مزدوج؟ وإذا كان من حق المسيحيين أن ينتقلوا ويقيموا في أى مكان في الهضبة ، بينما يظل توصيف المستوطنين تلاحق المسلميين؟

في القرن التاسع عشر كان عدد السكان في الهضبة الارترية لايتجاوز 300.000 نسمة معظمهم من الجنود الذين قدموا مع موجات الغزاة المتتالية من الحبشة ، معظم مكونات القرى والاقاليم الارترية في الهضبة هم من أحفاد جنود الأمحرا والارومو الذين ارسلوا لحماية الطرق التجارية التي تربط الهضبة بميناء مصوع، أو قدموا خلال واحدة من الحروب التي شهدتها المنطقة لأسباب مختلفة، كما قدم بعضهم بغرض السلب والنهب، وهكذا تم تأسيس العديد من القرى من أتباع القيادات في تلك المرحلة مثل الولا ويوهانس، وقد اصدر الاخير تشريعات تمكن جنوده واتباعه من الاستيلاء وتملك الأرض، فنجد أن منطقة سراى قد شهدت توطن عدد كبير من المحاربين من اقليم تجراى (5)، كما توجد العديد من القرى يعود جذور سكانها الى دمبيا، جوندر وتجراى. ولكن المفارقة أن وصف المستوطنين القادمين من تجراى فقط أصبحت صفة لازمة للمسلمين.

ولا يزال الحديث عن اللغة والدين، ويأتي التساؤل، هل قومية الجبرته تعود اصولهم الى تجراى؟ البعض منهم نعم، ولكن البعض الآخر كانوا في تلك الارض من ذو وقت سحيق في التاريخ، صحيح أيضاً ان بعضهم قدم مع الإمام احمد غرانج كما أن بعضهم دخل الاسلام بواسطته، ولكن هذا يعود الى 600 سنه سابقة، ولكن الحقيقة على الارض هي أن هنالك جبرته من كافة الاعراق والاصول بما فيهم من تعود جذورهم الى الجزيرة العربية وما خلفها، ولهذا يمكن القول أن الجبرته ليس عرق بل مزيج من الاعراق والاجناس ذو الخلفيات المتعددة، كل من أعتنق الاسلام وتعايش او تبنى الحضارة المحلية تم استيعابه بسهولة، وعليه الجبرته ليست عرق او جنس أنما أمة، ولهذا نجدهم قد أعترضوا على تعميدهم بأعتبارهم تجرنيا وفق تصنيف الحكومة الارترية بناءاً على أهواء اسياس ومنظريه في النظام الحاكم.

هنا تكمن واحدة من المشكلات الكبيرة والمعقدة التي تواجهها إرتريا، مثلاً نجد أن البني عامر، والحدارب ليس لديهم مشكلة في الاعتراف بامتداد جذورهم داخل الحدود السودانية باعتبارهم قبائل حدودية مشتركة ، كذلك الدناكل ليس لديهم مشكلة للتواصل مع العفر في جيبوتي واثيوبيا، وبيت اسقدى في الساحل ليس لديهم مشكلة في الوصول الى إمتداداتهم في السودان والحبشة، فقط إرتريوا الهضبة يواجهون مشكلة في الاعتراف والتواصل مع جذورهم من التجراى والأمحرا، ليس الجبرته، أو الساهو أو الإيروب أو العديد من القبائل التي تعيش في المناطق الحدودية. ولكن كلما توغلنا عميقا في الي داخل ارتريا نجد المحاولات المستميتة لخلق التمايز، وخلق خصوصية، وحفظ النقاء العرقي، والدينى ومحاولة الابتعاد عن الحبشة خاصة التجراي .

أيضا مشكلة اخرى هى نتاج للتفكير والمنطق المعوج لدى النخبة في الهضبة الارترية، إذ أنهم يريدون ان يحددوا الاجناس، اسماء القوميات وتقسيمها وفق أهوائهم وأمزجتهم من غير سند تاريخي أو قبول من يقومون بتصنيفهم. الملاحظ أنه لا أحد يعترض عندما ينسب أو يعيد أهل المرتفعات جذورهم الى شخصيات عاشت قبل أكثر من الف سنة، ولكن بالمقابل ما أن ينسب أي مسلم نفسه الى جذور عربية إلا ويواجه ضحكات الإزدراء وتقليل الشأن من الآخرين. دعونا نستعرض البعض، فمثلاً الاساورتا يدعون أن جدهم من احمد أساور، التروعه يعودون الى سليمان العربي، شريحة من الجبرته ينتسبون الى عرب بنى مخزوم، او الى المغاربة، والبعض يعيد اصولهم الى قبيلة سيدنا عثمان بن عفان. البنى عامر ينحدرون من سلالات عربية مختلفة، عد معلم و عد شيخ ينسبون انفسهم الى الاسرة الهاشمية، قبيلة الرسول (ص)، إسم الحدارب هو تحريف لكلمة حضارم التي يعود اصلهم الى اقليم حضرموت في اليمن (6)، الارتيقا وهو قسم من البنى عامر ينسبون أنفسهم الى محمد جمال الدين وهو جدهم العربي الذي اقام في منطقة سواكن (7)، وهنالك الكثير والكثير مثل تلك النسب والجذور .

اللغة العربية سابقة لوجود  الكيان الارتري :

المؤكد ان اللغة العربية لم تكن لغة الدين فقط في المنطقة التي عرفت لاحقاً بإسم إرتريا، بل كانت لغة كافة أوجه الحياة، وقد وجدت العديد من الوثائق تعود الى قرون خلت وهي محفوظة في إرشيف المحاكم في كل من مصوع وكرن تؤكد هذه الحقيقة طالما هي مكتوبة باللغة العربية (8). هنالك أدلة وشواهد لا تحصى تشير الى أن اللغة العربية كانت لغة المعاملات في مصوع، هنالك وثائق عن الميراث، الاوقاف، الزواج، والصفقات التجارية… الخ ، كل تلك الوثائق مكتوبة باللغة العربية ويعود تاريخها الى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ، كما توجد كثير من شواهد القبور في جزر دهلك كبير (9)، لقد كانت من الامور الشائعة والمالوفة ان تجد مكتوبا في ابواب المنازل عبارات مثل أدخلوها بسلام آمنين (10)، وعبارة يا داخل هذا الدار صلي على النبي المختار(11) .

أيضاً هنالك مفهوماً خاطي يعتبر اللغة العربية خيار النخبة من المسلمين، ولكن الحقيقة التي لا جدال حولها هي أن اللغة العربية هي خيار عامة المسلمين وليس صفوتهم وحسب وللتدليل على ذلك يمكن الترطق للنقاط التالية : (12).

1/ أى كان نوع التعليم الذي كان يتلقاه المسلمون قبل ميلاد دولة إرتريا الحديثة مثل الخلوة أو المدراس القرآنية، كان التدريس يتم باللغة العربية ، كما ان التعليم أو تجاوز الامية قبل الاستعمار كان يعنى تعلم العربية قراءة وكتابة، والمعلوم ان الخلاوى التقليدية التي بدأت لتعليم القرآن في أوقات عميقة في التاريخ نجدها قد استمرت في تقديم خدماتها، عليه قلما تجد طفلاً لم يلتحق بالخلوة قبل أن ينال حظه في التعليم النظامي إذا تيسر له ذلك(13)، ومعلوم أن التعليم النظامي لم يبدا إلا في إرتريا الحديثة التي لا يتجاوز عمرها قرن واحد من الزمان، ولكن الحقيقة أن الإرتريين كانوا في هذه المنطقة قبل هذا التاريخ بمراحل متقدمة ، وهذه يجب ان يأسس لحقيقة أن اللغة العربية لغة أصيله في إرتريا وللإبد، طالما ليس من أنصارها من يعترض على التجرنية، وبناءاً على هذه المعطيات قرر الاباء المؤسسون لدولة إرتريا الحديثة أن تكون اللغتين العربية والتجرنية لغتين رسميتن للبلاد، وعليه فإن عهد الاباء يجب ان يصان، واى تعدي على تلك المسلمات التي ارساها الاباء المؤسسون سيترتب عليها عواقب وخيمة لن تكون في صالح استقرار البلاد.

2/ أن نظام المحاكم الشرعية، محاكم الاحوال الخاصة في إرتريا، وكافة الوثائق التى وجدت ولا تزال مكتوبة باللغة العربية مثل عقود الزواج، الطلاق، الميراث، عقود البيع والشراء، الاوقاف، وغيرها من الوثائق تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك ان اللغة العربية ليست لغة دين وحسب بل لغة لكافة مناحي الحياة.

3/ حتى بالنسبة للشعائر الدينية للمسلمين، حيث ينحدر معتنقي الاسلام من لمجموعات عرقية ولغوية مختلفة، لم يكن ممكنا علمياً التواصل بينهم، واقامة شعائرهم الدينية مثل خطب الجمعة والاعياد بكافة تلك اللغات، ولهذا نجدهم قد تبنوا العربية ليس لأنهم يكرهون او يستعيرون من لغاتهم، ولكن لسبب جوهري هو انهم يملكون الحد الادني من المعرفة باللغة العربية التي تجعلهم يفهمون مضامين تلك الشعائر، وبالتالي اللغة العربية غدت وسيلة توحيد عملية للمسلميين.

اللغة العربية كانت جزء من الحياة العامة في كل من ارتريا واثيوبيا لعقود خلت، ليس للمسلمين وحسب، بل حتى للمسيحيين حيث كان يتم تعميد الملوك والبطاركة في أثيوبيا بواسطة كبير القساوسة في كنسية الاسكندرية حيث يكتسب الشرعية ومعلوم ان كنيسة الاسكندرية وقساوستها كانوا يستخدمون اللغة العربية في دينهم ودنياهم. كما كانت الشارات والاختام الرسمية لملوك الحبشة تحمل  عبارة ملك ملوك الحبشة باللغة العربية، كما انه توجد صورة للرأس ألولا وهو يرتدي زى الجزيرة العربي، كما ترجمت كثير من الكتب الدينية المسيحية في الحبشة من العربية، وكل رسل وسفراء ملوك الحبشة الي خارجها كانوا من المسلمين الذين يجيدون العربية بطلاقة.

عندما قدم الايطاليون الى إرتريا، أصطحبوا معهم مترجمين يتحدثون العربية، وقد تم التخاطب مع السكان بتلك اللغة، كما أن البرتقاليين عندما مروا من خلال مصوع في عام 1520م، وحدثت المقابلة مع حاكم حرقيقو فإن الحديث كان بالعربية من خلال المترجم (14)، وقد وثق كاهن الوفد تلك الحادثة، وفي توثيقه أشار الى السكان المحليين بعبارة مور (العرب)، حيث لم يجد فرقا كبيرا بينهم وبين العرب الذين اقاموا في شبة الجزيرة الإيبيرية – الأندلس). كما تحضرني الذاكرة ونحن صغار في إرتريا كنا نسمى القادمين من الارياف في المنطقة الغربية بالعرب.

وفي هذا المقام من المناسب ان نؤكد أن الادعاء بأن اللغة العربية تم تبنيها وتطويرها بواسطة النخبة من المسلمين هو محض إدعاء لا تسنده حجة ، لكن المؤكد في المقابل أن اللغة العربية تم التنكر لها من قبل النخبة في تنظيم الجبهة الشعبية لتحرير ارتريا/الجبهة الشبعية للديمقراطية والعدالة لاحقاً، كما أنه ليس بالضرورة أن تكون تلك النخبة من المرتفعات أو المسيحيين فقط لتنكر تلك الحقيقة التاريخية.

في عام 1996م أثناء النقاشات حول مواد واحكام الدستور الارتري، ذكر موسى نائب (لاحظ أن لغب اجداده ذو معنى عربي) وكان حينها عضوا بمفوضية الدستور، صرح ان اللغة العربية هي مخترع بريطاني، بمعنى أن البريطانين خلال فترة الانتداب هم الذين فرضوا العربية، وكلنا يعلم أن البريطانين جاءوا في 1941م، وبحكم عمل موسى في مفوضية الدستور كان يتجول في أماكن تواجد الارتريين في المهجر ليبشر بالدستور، حاثاً الجماهير على تبنى خيار لغة الأم، وهو قرار كانت الجبهة الشعبية قد اتخذته سلفاً، وقد سأل أحد الحضور السيد موسى نائب هذا السؤال: بماذا كان يتواصل اجدادك آل نائب في مصوع، وبماذا كانو يدرسون المراحل الابتدائية في التعليم؟ وكالعادة تجاهل موسى السؤال. ولكن الاجابة المعروفة هي انها كانت اللغة العربية ، وكان هذا قبل قرون وقبل مقدم البريطانين الى إرتريا، ولكن معذور موسى، فلم يكن يستطع غير ان يبرر للقرار الذي اتخذ سلفاً من قبل الجبهة الشعبية سواء رضى موسى أم لم يرضى لم يكن بذات معنى كبير.

وهنالك الكثير من الشواهد التي تؤكد الرغبة المبيتة للتنكر وتجاهل العربية من قبل الجبهة الشعبية، فعلى سبيل المثال، خذ مثلاً اسم قبيلة الرشايدة، نجد أن الجبهة الشعبية قسمت الإرتريين الى تسعة مجموعات لغوية، وسمت كل مجموعة نسبة الى اسم لغتها، ما عدا الرشايدة، أحتفظت لهم باسمهم العرقي وليس اللغوي. وهذا الامتياز حصل عليه الرشايدة حتى تتفادى الجبهة الشعبية تسميتهم بالعرب، وهذا يتناسب والرغبة المستميته للجبهة الشعبية لإخلاء إرتريا من كل ما له صلة بالعربية في إرتريا .

التحامل المتجدد ضد العربية :-

أن التحامل والتحيز ضد اللغة العربية تمتد جذوره الى المبشريين الاوربيين الذين لعبوا دورا مدمرا في الاقليم، خاصة البرتقاليين واليسوعيين (15)، ويمكن تتبع هذا الدور المدمر الى أمثال الكاهن الجاهل الفاريز. والعديد الذين جاءوا بعده تابعوا مسيرته وقد كتب أحدهم (إن الناطقين بالتغري جلّهم أميون، والذين لديهم طموحات لمحو أميتهم يعتقدون العربية افضل وسيلة للتخاطب والتواصل  وعليه ان القرار الذي اتخذته الحكومة الارتريت في عام 1952م الذي أعلن أن اللغتين العربية والتغرنية هما لغتان رسميتان يعتبر سوء طالع وسيكون مدمر الى حد كبير لمستقبل التجري) (16).

ولقد كتب أحد المفكرين الإثيوبين المحترمين ( أن حركة تحرير إرتريا تم إنهاءها بواسطة جبهة التحرير الارترية، ذات الغالبية المسلمة). والحقيقة ان المنظمتين تم تأسيسهما بواسطة المسلمين وكانتا بأجندة وبرامج وطنية (17)، ولكن الروح الطائفية العدائية ضد المسلمين  كانت أعمق من ذلك بكثير.  

أن مثل هذه المساهمات هى التي تغذي الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة وتزودها بالتعصب الأعمي وروح الاقصاء الخطيرة التي تستهدف المسلمين وتجعلهم يحسون أنهم مواطنون مهمشون او من الدرجة الثانية (18)، وقد حدث هذا في الخمسينيات وهو ما يحدث الآن ايضاً(19).

المجتمع المستقطب :-

عندما اقترحت بريطانيا تقسيم إرتريا بين السودان واثيوبيا هيلى سلاسي، كان المسلمون هم الذين قاوموا هذا المشروع وتسببوا في هزيمته في نهاية المطاف، وكانوا في مقاومتهم للمشروع يحلمون بدولة موحدة يعمها السلام الذين أمنوا به وعملوا له، وهذه تعتبر شهادة حية سجلها التاريخ دليل ولائهم وإخلاصهم للوطن.

في الآونة الأخيرة لاحظت أن موجة من الاحباط تعترى المسلمين خاصة أولئك الذين ولدوا وترعرعوا  في معسكرات اللجوء في السودان، وقبل عدة اسابيع التقيت احد هؤلاء الشباب فوجدته يلعن  الزعيم إبراهيم سلطان الذي تسبب هو ورفاقه في إحباط المقترح البريطاني لتقسيم إرتريا ، وأخذ يردد انه يعيش في السودان منذ اكثر من 40 عاما، ولولم يتسبب ابراهيم سلطان في إفشال المشروع لكنا اليوم مثلنا مثل السودانين، ولن يجرؤ أحد على طردنا من ارضنا. كلماته كانت قوية وكدة ان ابكيمن اليأس، لقد شعرت بالعجز حياله، وتأكدت أن كلماتي لن تفيد في تخفيف ما يحس به. وكانت عبارته الختامية (لقد خانونا)، ورغم انني لم أتاكد يقينا من الذين يعنيهم بكلمة خانونا ولكن أحسست بالذنب كأنني احد الخونه الذين يعنيهم أياً كان هؤلاء الخونة.

إن السبب الرئيسي لإستمرار حالة الاستقطاب في مجتمعنا تعود الى تصميم الجبهة الشعبية على إستمرار هذه الحالة من خلال ممارساتها، ولسوء الحظ فأنه كانت امام مفوضية الدستور فرصة لتصحيح تلك الحالة، ولكنها للأسف لم تفعل (20)، كانت الجبهة الشعبية في مسعاها لإستئصال اللغة العربية تتفادي موضوع اللغة الرسمية، والنتيجة على ارض الواقع هي هيمنة التغرنية على كافة مفاصل الدولة بحكم الأمر الواقع، وهذه الحقيقة لا تقبل الجدال، ولا يمكن تجاهلها أو إنكارها إلا من متوهم (21)، في إرتريا اليوم إذا لم تكن تجيد التجرنية فإن فرصتك في الوظائف العامة أو المتقدمة في الدولة معدومة تماما بغض النظر عن الشهادات او المؤهلات والخبرات التي تملكها. وحتى أقرب الصورة، هذه قصة اخرى لأحدى المحبطين، من ضحايا هذه السياسة الذي قابلته في دبي في تسعينيات القرن الماضي. هذا الشاب خريج قانون وهو محامي تحت التدريب، وبعد التحرير لم يستطع مقاومة شغف العودة الى الوطن  المنتظر، حمل آماله وشهاداته وتوجه الى إرتريا. وهنالك قدم للوظائف في الخدمة العامة وفي سبيل ذلك أدى الاختبار المطلوب للخدمة العامة. وقبل ان يتوجه الى غرب إرتريا حيث يقيم اقاربه لحضور مناسبة اجتماعية توجه الى حيث يتوقع ان يعلن اسماء الذين تم قبولهم للوظائف العامة. وكانت صدمته الأولى ان وجد القائمة طويلة ولكنها باللغة التجرنية التي لا يعرف عنها شيئاً. وهو مصاب بحالة من الذهول صدف ان مر بالجوار طفل ربما في الثانية عشر من عمره، فرجاه ان يقرأ له القائمة، وكان اسمه بين الموجودين، ولكنه قبل لوظيفة معلم للغة العربية في مدرسة ابتدائية مثله مثل كافة الخريجين من جامعات الشرق الاوسط بغض النظر عن تخصصاتهم وجدوا أنفسهم في وظائف لتعليم اللغة العربية في المدراس الابتدائية لسبب وحيد مشترك هو أنهم لا يجيدون التجرنية وهو ما لا يؤهلهم للإستيعاب في الخدمة العامة، ولم يكن امام صاحبنا سوى ان لملم خيباته وطوى جراحه وتسلل الى الخارج من حيث أتي. وقال لي بأنهاكتشف بأنه هو امي في نظر الجبهة الشعبية، ولهذا ستجد أنه بعد مرور عشرون عاماً على تحرير إرتريا أن قوائم الخدمة  المدنية محتكرة تماماً لقومية واحدة ولا تعكس في اى صورة من الصورة تنوع إرتريا. الغريب انه هنالك من يتضايق من شكوى المسلمين من هذا الظلم الفادح، ماذا عليهم ان يفعلوا إذاً، أن الشكوى في هذه الحالة هي اضعف ردود الفعل البشري، ولكن في نظر البعض حتى هذا يعتبر كثير. وكأن المطلوب من المسلمين في نظرهم هو الصمت والموت تحت وطأة هذا الظلم دون شكوى.

مذهب اليونسكو في موضع اللغة :-

أنا لست متأكدا كيف تحدد او تصف منظمة اليونسكو أهدافها ومهامها، ولكن في الحالة الارترية بالنسبة لقضية لغة الأم أجد نفسي ميالاً الى هذا أن مذهب اليونسكو هو ( المذهب الذس يشجع ويروج للمساواة بين اللغات، في كافة مناحي الحكم في تعاطيه مع كافة اوجه الحياة العامة ، وكذلك في التعليم ) والمؤكد أنك ستجد من يتبنى ويدافع عن هذا المذهب كما أنه يدافع عن عقيدته.

إن من ابرز الاسباب التي لم تجعل المسلمون يثقون بمفوضية إعداد الدستور هو قناعتهم الكاملة أنها سوف تتبنى وتؤيد سياسات الجبهة الشعبية المعروفة لديهم سلفاً، وذلك ان عضوية المفوضية تكونت من الذين يعلمون ذلك ولكنهم لن يعترضوا على تبنى تلك السياسات، او البعض الذي لا يعرف حقيقة إرتريا، ولم تتاح لهم الخروج من بيائتهم المغلقة ليتعرفوا على كافة قطاعات ورغبات الشعب الارتري، ويعتقدون أن قضية اللغة هى فهلوة نخبة ومثقفين (22)، وبذا يكونوا قد أجحفوا في حقوق الآخرين، وكما كان متوقع فقد تم تبنى لغة الأم، وهى السياسة التي لم تكن في صالح أى من قطاعات الشعب الإرتري الناطقين منهم بالتغرنيا او المسلمون بأعتبار أن خيارهم كان اللغة العربية إبتداءاً، كما أن هذه السياسة كانت لاتزال تلحق أكبر الأضرار بمستقبل الوطن.  والحقية لم  يكن الوطن يحتاج الى إهدار عشرين عاماً لنكتشف أن قضية اللغة ليست قضية نظرية كما كان يردد البعض، وأن مذهب اليونسكو هو عديم الفائدة في وضع مثل وضعنا الإرتري المعقد. 

إدريس ابعرى :-

إن الذي يريد ان يتحدث أو يناقش قضية اللغة في إرتريا لا يمكن ان يتخطئ الاستاذ إدريس ابعري أحد الشجعان الذي حذر باكرا من مخاطر وسواءات سياسة لغة الام ، وفي عام 2001م ، أدخل أدريس ابعرى السجن نتيجة لأراءه الجرئية في هذا المضمار ولا يعرف مكانه ، وقد تحدى أبعرى مروجي سياسة تعليم لغة الأم ، موضحاً بأنها سياسات مضرة بتجانس المجتمع الإرتري ، وإن اللغة العربية تعتبر محورية في العدالة الاجتماعية بين مكونات الشعب الارتري ، وكما تنبأ وحذر فقد جاءت الارقام بعد عشرين عاماً من التطبيق السئ لسياسة التعليم بلغة الأم ليكون الناتج كارثياً لغير الناطقين بالتجرنية تمثل في جيلين من الأميين (حوالى 8% فقط يلتحقون بالمدراس الثانوية) كما أن ذات السياسة تسببت في حرمان الخريجيين من الشرق الاوسط ذو الخلفيات التعليمية العربية من العمل في الخدمة العامة

الآن أنظر حولك الى الحقيقة على ارض الواقع، نجد أن المسلمين مستبعدين او مبعدين أنفسهم من الحياة العامة نتيجة الى عامل اللغة الذي خلق حالة الاستقطاب المعايشة الآن، قبل عقد من الزمان كما هوحادث الآن حاول ولا يزال يحاول الكثيرون لأسكات المسلمين عن  التحدث في هذا الموضوع بأعتباره أداة لأحداث استقطاب لامبرر له في المجتمع الارتري، ولكن المسلمون ظلوا طوال هذا الوقت دون كلل او ملل منفتحون على التحاور وتقبل الآخر، ولكن لم يجدوا التجاوب الكافي بأعتبار أن محاولاتهم للتعبير عن ما حاق بهم من ظلم جراء هذه السياسات تأجج نار الاستقطاب في المجتمع، ولكن للأسف هؤلاء الذين يريدون محاربة وإستصال العربية فشلوا ان يدركوا أنهم السبب الرئيسي لهذا الاستقطاب .

لماذا اللغة العربية :-

ربما يتناسى الكثيرون أن الارتريين عندما أعلنوا الكفاح المسلح ما فعلوا ذلك إلا لإستعادة لغاتهم الرسمية ، علم دولتهم، سيادتهم الوطنية وغيرها من رموز السيادة الوطنية التي إنتهكتها إثيوبيا، إن اقصاء اللغة العربية كان أحد ابرز الاسباب التي دفعت الارتريين للكفاح المسلح، وعليه لا أحد يمكنه أن يقرر انابة عن أحد، الروح الابوية، وروح الوصاية هي ضد قيم الديقراطية، وكل قلب يخفق بالديمقراطية وللديمقراطية يعي تللك الحقيقة، في البلاد الحرة، المواطنين متساويين في الحقوق ويجب ان يكونوا أحرار ومتساوين في خياراتهم كذلك.

لقد كانت النخبة في المجتمع الارتري في قلب الصراع السياسي والاجتماعي، واليوم نجد أن حكومة الجبهة الشعبية الغير منتخبة، تمارس استعلاءا وتفرض الوصاية بروح أبوية من الماضي، ياتري ما الذي جعل هذا النظام يتجرأ ليمارس الاذلال من غير خوف من العواقب؟ وما الذي اضعف الارتريين لدرجة يعجزون عن مقاومة الطغيان؟ السبب أن الارتريين لم يستطيعوا أن يقوى أواصر الثقة بينهم، كما لم يستطيعوا أن يرسوا ويطورا المصالح المشتركة بين قطاعاتهم، وعليه لم يستطيعوا أن يقوموا بعمل مقاوم فعال على المستوى الوطني للتخلص من هذا المازق الذي خلقه النظام.

إن درجة إصرار النظام لإستبعاد وإستئصال اللغة العربية من إرتريا عبر سياسة ممنهجة مقصودة، هو على العكس تماماً من إصرار الارتريين للدفاع عنها، وعليه فإن رغبة الإرتريين في إختيار اللغة العربية يجب أن ينظر اليه باعتباره دفاعاً عن خيار وطني سوف يعود بالإستقرار على الوطن بكافة قطاعاته ، كما أنه سيكون دعامة للوحدة الوطنية الحقيقية.

في الختام، أود أن أكد أنني لست عربيا، ولكن العربية هي جزء من الرباط الإجتماعي الذي صنعه الاباء والاجداد، وتواثقوا عليه، والرجوع او التراجع عنه هو بمثابة نقض لتلك العهود والمواثيق.

شكراً لكم جميعاً

* صالح (قاضي) جوهر  ( negarit@awate.com )  مؤسس وناشر موقع عواتي، ومولف رواية (حول الملوك وقطاع الطرق) ، ويمكن الرجوع الى مقالة سابقة للكاتب حول موضوع اللغة على الرابط التالي: 

http://www.awate.com/portal/content/view/5336/4/  Arabic

English: http://awate.com/like-an-aged-wine / 

هذه ترجمة لمقال صالح (قاضي) جوهر الذى نشرا فى يوم 29 يونيو 2011 فى زاوية نقاريت بموقع عواتى باللغة الإنجليزية تحت العنوان أعلاه. الترجمة للمقال قد لا تخلو من الأخطاء وعليه للنص الصحيح على القارئى الرجوع الى المقال الأصلى المكتوب باللغة الإنجليزية .    ترجمه مشكورا الاستاذ عبدالرزق  كرار.

الهوامش :

1/ محمد الطيب اليوسيفي ، إثيوبيا والعروبة والاسلام ، الطبعة الاولى ، المكتبة المكية 1996م ، المؤلف أورد العديد من الكلمات والعبارات العربية التي أخذت أو تعود جذورها الى الحبشة.

2/ نفس المرجع .

3/ د . لابيسو دليبا، التاريخ الاثيوبي المنطلقات والوسائل، كتاب باللغة الامهرية .

4/ هنالك روايات عديدة، بعضها ينسبه الى فارس، ولكن محمد الطيب اليوسيف يعتقد أنه من الحبشة.

5/ البريتو بوليرا، كتاب مترجم من الايطالية الى التجرنية بواسطة الأب اسحق قبريسوس، دقبات هزبتات إرترا (اصول الشعوب الارترية)، الكتاب يفّصل الاصول التي تعود اليها القبائل الارترية من خلال معلومات تعود في غالبها الى الحكايات الشعبية والتقاليد المروية.

6/ أندرو بول ، تاريخ قبائل البجة في السودان 1953.

7/ نفس المرجع .

8/ محمد سعيد ناود ، مؤسس حركة تحرير إرتريا ، تجده على الرابط http://www.nawedbooks.com/nawed/modules.php?name=News&file=article&sid=293

9/ جونثان ميران، مواطنوا البحر الاحمر، مجتمع متعدد وثقافة متغيرة مصوع نموذجا.

10/ أدخلوها بسلام أمنين .

11/ يا داخل الدار صلى على النبي المختار .

12/ راجع شفنا هيلى ماريام، رسالة دكتوراه عن اللغة والتعليم في إرتريا، دراسة حالة سياسة  وتطبيق تعدد اللغات، والكتاب هو حصيلة استطلاعات إجريت في مجتمعات ومدارس إرترية مختلفة، وقد شملت الاستطلاعات شريحتي الاباء والطلاب، وكانت الحصيلة أن غالب اباء الطلاب المسلمون (التجري، الساهو، الباريا/النارا، البلين) وكانت النتائج أنهم اختاروا العربية لغة تعليم في المدارس الابتدائية، وكذلك الطلاب أختاروا اللغة العربية.

13/ المدارس القرآنية، ( الخلاوي) في العادة تبدأ قبل التحاق الطفل بالمدرسة النظامية، وتستمر بالتوازي مع التعليم النظامي حتى يكمل الطفل ختم القرآن.

14/ الآب الفارز ، بعثة السفارة البرتقالية الى الحبشة، 1520 ، من الترجمة الانجليزية .

15/ عندما سأل المواطنون في منطقة دباروا الاب الفارز ليصلى للرب ليخلصهم من الجراد، كانت صلاته على النحو التالي (في غضون 3 ساعات فليبدأ الجراد في الخروج من هذه المنطقة متجهاً الى البحر او الى بلاد (العرب، المسلمون ) او الى الجبال حيث لا توجد منافع للمسيحيون).

16/ أدورد اولندورف، أثيوبيا، مقدمة عن الارض والشعب.

17/ بهرو زودي، التاريخ الحديث لأثيوبيا، 1855- 1974م

18/ مقابلة مع المناضل أدم ملكين، من الرعيل الاول الذين بدأ النضال في خمسينات القرن الماضي.

19/ الرجوع الى مقال احمد راجي ( اقواس القزح المفقودة) ويتكون من 4 حلقات.

http://www.awate.com/portal/content/view/5262/5/ http://www.awate.com/portal/content/view/5270/5/ http://www.awate.com/portal/content/view/5281/5/ http://www.awate.com/portal/content/view/5322/5/

20/ في كتابه الأمة المجروحة، اصدار مطابع البحر الاحمر 2011م، د. برخت هبتى سلاسي تعرض الى القصور الذي شاب موضوع اللغة الرسمية في مسودة الدستور الارتري، وقد شرح بالتفصيل الظروف التي أدت الى ذلك وحالة الاستقطاب الحاد الذي تسببت فيه، وقدم مشروع حل المناسب لتجاوز هذه الحالة .

21/ نفس المرجع .

22/ في 14 ابريل 1997م، كتب الراحل تكئي فسهازيون، عضو مفوضية الدستور، الآتي: (لا يمكن لأحد أن يعطى الصفة الدستورية للغة او لغتين من اللغات الارترية دون أن يؤدى ذلك الى انتقاص من الثمانية او السبعة المتبقية ، نحن أمة متعددة اللغات ، وفي اللحظة التي نعطى بعض هذه اللغات وليس كلها الصفة دستورية سنكون بالتأكيد قد جانبنا مبدأ العدالة والمساواة التي هى ركن الزواية في دستورنا ، وهذا لا يمكننا ان فعله ، ويجب أن لا نفعله).

About Awate Team

The PENCIL is awate.com's editorial and it reflects the combined opinions of the Awate Team and not the individual opinion of team members.

Check Also

أهلا و مرحباً برمضان

تعرضنا لنفحات الكريم المنَّان الملك الوهَّاب ذو العطاء الهتَّان قد أظلنا شهر فضيل عظيم الشَّأن …

  • أستاذ صالح جوهر لك التحية والتقدير فى مجهوداتك من أجل تثبيت ثوابت ألأمة فى الوطن الحبيب
    فى إعتقادى أن التشكيك والنكران للغة العربية فى أرتريا لم يأتى من باب عدم الفهم والجهل لبراهين وخلفيات انية أو تاريخية,كما لا أعتقد أن النخب لوحدها تتحمل المسؤلية,وأعنى النخب المضللة للرأى العام والتى تحث على النعرات الطائفية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة, ولكنه يعود ألأمر إلى مفاهيم وثقافات مبنية على التعنت والتزمت لدى عامة الشعب المسيحى (معظمهم) أنهم لم يكلفوا أنفسهم عناء بحث الحقيقة,وهذا المفهوم كان سائدا من قديم الزمان,والنخب المثقفة اليوم هى أسيرة لذات المفهوم,لا تستطيع أن تتحرر منه. ويوم يرتقون إلى مستوى الحقيقة ويفهمونها تكون مشاكلنا قد حلت.
    فى أرتريا لا توجد (قومية) تخلو لغتها من مفردات عربية وعلى رأسها التجرنيا ما يقارب ثلاث أرباعها تتداخل مع العربية,ولو قدر أن كان العرب مسيحيون أو فرضا كان التجرنيا مسلمون لإنعكس ألأمر تماما,لتمسكو هم بالعربية ولكنا نحن من يتهرب منها.
    وما يقوم به النظام من تطوير اللهجات إلى لغات فهو لا يعدو أن يكون زر الرماد فى ألأعين وهدفه ألأول والأخير هو إقصاء اللغة العربية,وإلا كيف تفسر أن اللهجات التى يتم التدريس بها منذ أن كانت الجبهة الشعبية فى ألأرياف فضلا عن عشرون عاما بعد ألإستقلال لا زال لا أحد يستطيع أن يتقدم برسالة أو تقرير مكتوب بلهجته إلى أى مكتب رسمى (حكومى) كائن فى منطقته ناهييك عن أن يتقدم به إلى المكاتب الرئيسية فى المدن الكبيرة.
    أما ما حدث بعد ألإستقلال فى التسعينيات من القرن الماضى من توزيع الخرييجين الذين يحملون مؤهلات علمية فى تدريس اللغة العربية هو حق يراد به الباطل ,ليظهروا أنفسهم محبيين للغة العربية أو على ألأقل غير متحسسين منها وهو اسلوب يضر بالوطن والمواطن.
    أما القيادات المسلمة التى تعمل ضمن نظام هقدف هم أشخاص تم تطويعهم على إنجاز عمل معين ,وإن ناضلوا فهم ناضلوا من أجل مطالب خاصة بهم ولا يحملون أمانى وأمال أمتهم