Inform, Inspire, Embolden. Reconcile!

و فَشَلتْ الَجْبَهة (*)

إلى الشهداء و زويهم نعتذر :

 من الله كانت عظمة رحمته عليكم ، إذ  حسبكم أحياء عنده ترزقون ، و منا لكم المجد والخلود في سجل أفئدتنا المتوجة بتضحياتكم  رمزاً لتاريخ الفداء –  فاذا كتبنا معترفين  بالفشل الذي أصاب جبهة التحرير الإرترية حيث كنا ننتمي وتنتمون ، فهذا  أعترافاً منا إليكم بسبب العجز الذي أصَبْنَاه  لتحمل مسئولياتنا نحو الأمانة التي تركتم لنا ، فأنتم وهبتو  حياتكم ثمناً كي تمضي المسيرة و يبقى النضال من أجل المبادئ إلى الهدف .

 وهذا الإعتراف كل  ما نمتلك ، لعل التاريخ يذهب من صفحات ذنوبنا بعض تلك الأسطر المكتظة به – و عسى أن تتصالح الذات معنا حينما نعترف .  فأديتم الأمانة وأنرتم لنا الطريق بوهج شعلة دمائكم التي لم و لن تنطفئ – لكننا فشلنا في سكة الطريق الذي  شيدتم  – ليس هذا فحسب بل فشلت الجبهة  – التنظيم –  تلك الوسيلة التي ورثنا بعدكم – و للآمانة نقول فقد نجحت الثورة التي كانت إمتداداً لكم وكان ذلك عزاؤنا الوحيد .

إلى عشاق الحق نعترف:

 قيل في النجاح : (  النجاح هو القدرة على الانتقال من فشل إلى فشل دون أن تفقد حماسك )” 1″

أما بالنسبة للفشل قيل :(الفاشلون هم أناس لم يعرفوا كم كانوا قريبين من النجاح حين توقفوا!!) ” 2″

و نحن نقول خروجنا كجبهة التحرير وقوات جيشها عن الساحة الإرترية (1981م ) وعدم تمكننا من الإستمرارية داخلها لم يكن فشلاً ، إنما الفشل الحقيقي كان لعدم مقدرتنا من العودة إلى سيرتنا الأُولى والرجوع إليها ( أي الى الساحة الإرترية ) مرة أُخرى .

و حين نقول الخروج من الساحة ليس فشلاً ، لإننا نعي تماماً بأن الفشل ليس أن تسقط أرضاً ولكن الفشل عندما لا تستطع أن تنهض واقفاً مرة أُخرى – وهذا ما حدث لنا فعليّاً – فكان حينها عين الفشل الذي لم نعترف الى يومنا هذا – وبذلك فقدنا شفافية الذات هروبا من تحمل مسؤولية الفشل و محاسبة النفس بالإعتراف-  و لم يكن ذلك الفشل الأول لكنه كان الفشل الأخير القاتل .

و نحن هنا لسنا لتمحيص أسباب الفشل ، إذ نترك ذلك للمنهجين و اصحاب الخبرة عند البحث – كما أنه موضوع مفتوح وصالح للتدوين والتوثيق لمن تأهل أن يفيدنا به-  و تلك تبقى هي الإضافة التي يستوجب أن يقوم بفعلها أُولئك الذين  كانت لهم معاصرة أُمور المرحلة ذاتها- بعيداً عن نمطية الكتابة التي مازال يسلكها العاطفيين من إعلامي تلك الفترة وهم يمارسون الكتابة عند تقاعدهم في يومنا هذا .

فعندما نتخذ منحى الإبتعاد عن جلب أسباب الفشل هنا، يجئ ذلك من باب تقديم أولوية الإعترلف بالفشلِ و ثُبوتِيته في مقدمة زمام ما وقع عليه خيارنا من الكتابة في هذه اللحظة- عسى ولعل أن يثير فينا ذلك فاتحة لملمةِ دواعيه و صولاً الى جذور  أسباب ما نعترف به من فشل .

وحين نلتزم الإعتراف بفشل جبهة التحرير الإرترية ( التنظيم ) نقصد بداية الإنطلاق الى مسار التجديد بدلاً من التشّرنُق الذي إعتكفنا داخله بفعل عوامل تكرار الهزيمة ونحن نحمل الإنتماء الى ماضي مراحل الفشل – و كلنا يدّعي بأنه( جبهة التحرير) ذلك التنظيم الذي فشل في ذات المرحلة ( أي مرحلة التحرير ) – ثم يصدق بعضنا كذبته بقولهم عن ( نهرنا البيجري ) – و البعض الآخر نعت نفسه ( بالتيار العام ) حين رأى نقيضهم يدّعي ( الجبهة الأُم )- وهكذا بالرغم من و جود أكثر من عشرة تنظيمات تحمل في ذاكرتها ذات الإنتماء و كان ميلادها من رحم فشل جبهة التحرير – و كلٍ يواري سوءاته بمسمٍّ جديد و دون مشروعٍ جديد .   

على أي حال، نعتمد الإقرار بالفشل هنا لأن عدم الإعتراف بحقيقته يكمن فيه إجترار الفشل الذي مازال يصاحبنا الى حد الإدمان – كما أن النطق بحقيقة ( فشل جبهة التحرير) الذي دخل عامه الثلاثين من السنين عددا – بات يتعمد الكثرين من ( الجبهجيين ) منا بعدم  الإقرار بها لربط (الجبهة) إما بالإنتماء الديني (الإسلام ) في عموميته الظاهري أو بالإنتماء المُلازمي ( الإقليم و القبيلة ) في خصوصيته المبطنة ( المنخفضات )-  بإعتبار التعامل الواقعي الذي نتلمسه في يومنا هذا مع ( مسمى جبهة التحرير)أصبح يتداول للأسف المبكي بنوع من المِلْكِية الخاصة حينما نرصد هكذا حقيقة من الفشل في تاريخ فرع من فروع الثورة الإرترية وليس ( النهر العام ) كما يحلو لأصحاب الفشل منا .

وحتى لا يتمادى أُولئك الجبهجيين من أبنا جِْلدَتنِاالتنظيمية في سكرتهم و هم يتشبثون بنجاح و إنجازات لم نحققها بل ولم نعرف هدى السبيل إليها و إلى يومنا هذا – وذلك ليس لشئٍ عدا الدفاع ضد  حقيقة الإعتراف بالفشل – عليه رأيتنا نشير هنا أن النجاح المرتقب يكمن في إقرارنا أولاً بفشل الجبهة في تللك المرحلة التي من أجلها إنطلقت كوسيلة و ليس كهدف – ثم التعامل مع هذه الحقيقة التي لا تعمي الأبصار بإعتبارها صفحة حدث من تاريخنا الذي مضى وللآجيال القادمة حق الإضافة بعد تصحيح أسباب ذلك الفشل الذي ينبقي إزالة الستار عنه من أجل القراءة النقدية و الإستفادة – ودون ذلك لا يستقيم الظل و العود أعوج .

ومن يريد أن يخفي وجه حقيقة الفشل خلف صبابته فاليفعل و تلك كذبةٌ أخرى لمن يستطيع أن يحجب ضوء الشمس بكفيه – و هذا ما نراه يحدث من محاولة بالنسبة لقدامى القيادات (الجبهجاوية ) و أُولئك المعنيين بالمسؤولية عن هذا الفشل –  و لولا فشل الجبهة لإختلفت أُمور واقعنا المعاش – بمعني آخر لو أننا أصبنا ما نرنو من النجاح الذي لم يحقق ، لكانت الحقيقة الإرترية التي نعاصر في إرتريا الدولة و حراك مكونات شعبها بعد الإستقلال ، دون ذلك المشهد من إنعدام السلام والحرية و الإستقرار الذي تتجرعه البلاد وشعبها .

نعم ! أن الجبهة ( ج ت ا ) قد فشلت –  و ليس لجيل الإستقلال من علاقة بذلك  ، غير الذي وقع عليه من الآثار السلبية نتيجةً لفشل الجبهة في تلك المرحلة و من ثم فشل ( الشعبية ) في مرحلة الدولة ( 3 ).

نعم فشلت الجبهة و رأيتنا نتزايد على الآخرين بعواطف الإحتفال كلما جاءت ذكرى سبتمبر و تقوربا دون إضافة إنجاز آخر يذكر بعدهما –  لنجتر ذكريات التاريخ فقط  – من أجل إختزال المراحل و بغرض إخفاء حقيقة الفشل بعد الهزيمة التي نرفض أن نقرها بهكذا إشارة .

ليس هذا فحسب-  بل رأيتنا بعد الفشل و تلك الهزيمة التي في عامها الثلاثين –  نبدع في التظلم و المظالم- ونقر بالحق المغتصب و الأرض المنزوعة ( بإعتبار إسلامية الجبهة و إقليميتها الجغرافية ) – و نبرر كل المشاكل في أهل كبسا و مسيحيتهم و تقرينيتهم – وواقع الأمر أن المنخفضات بعد ذلك الفشل و تلك الهزيمة أو بالأحر أن المسلمين ( أصحاب الجبهة كما يحلو) جاءوا بأكثر من ستة تنظيم منه الجهادي بمذاهبه المتعددة –  و العلماني المركّب من الولاء للقبيلة و الإقليم رغم أن البَسْمَلة( من بسم الله ) تعلو مقدمات خطاباته و برامجه  وتجد بأن 98% من قياداته و أعضائه من ذات الجغرافية و الدِّين ( و لا نقل من ذات القبيلة و العشيرة و المذهب ) بل نكاد نجزم بأن 200% من قياداتهم و أعضائهم من ذات الثقافة الواحدة…. وا إسلاماه !! فما دور التقرنية و المسيحين في هذ التفريخ و التبرعم – فهل التقرنية و أهل كبسا من المسيحين كانوا ضمن سفينة الطلاب و مكاتب بغداد و الكويت و الدوحة و دبي – و هل كانوا يسكنون مدينة أبناء الشهداء في دمشق زوراً و بهتانا كما كان يفعل ابناء من لم يكن آبائهم من تعداد الشهداء(4) في الوقت الذي كانت تكتظ به معسكرات اللآجئين في سمسم ( أمبروش- زنقرار – ديهيما – زُورزور – أُم سقطة ) بمئات من أبنا الشهداء و جرحى حرب التحرير من أمثال الشهيد خليفة أباسبير – و الشهيد عثمان أدم – و عبدو حجي – و حسين شاقي – عمر ناصر شوم – و زراؤوم تخلي – بخيت جمع – إدريس آدم علي – على إدريس قيّح و سليمان آبّانيبرو – و عمر خليفة  ووو .. وووو

فهل كان شارع شريف بالقاهرة و الأزهر يكتظ بأهل كبسا من المسحيين التقرنية – حين كانت الأبواب مفتوحة لأبنا علي قدر و حرقيقو و أغردات –  ومصوع و نقفة وكرن .

هل كانوا أهل التقرنية من مسيحي كبسا معنا حين كانت لأبناء و أقارب قياداتنا الخيارات المتعددة و المفاضلة بين المنح الطلابية للكويت و سوريا أو ما بين الجزائر وليبيا – قطر و الإمارات- و هكذا بالنسبة لتوزيع حقائب المكاتب الخارجية في كل من العراق و السعودية و دول الخليج أجمع – اليمن و السودان —-

أبداً لم يكن معنا كلٍ ما ذكرنا من أهلنا في كبسا – قطعاً لا حينما كنا نزرع بذرة الفشل و الهزيمة و لكن كانوا معنا كلما سقناهم خلف الحدود و في خور حفر و نرميهم بتهمة التجسس و الخيانة ثم يتم زبحهم على آيادي قد تسمي نفسها بالرعيل أو بالمحاربين القدام – كي يمارس اليوم إسياس أفورقي حقد الإنتقام لأنه كان يعلم بأن ليس لأحدٍ منا أن يعيده إلى رحم أُمه فيخاف أو يتخلى عن ساحة أُستراتيجية المناطق و فلسفة رموز القبائل – و هذا ما وعد إسياس ثم فعل(5)

فشلت الجبهة يا إخوتي !!  و كان على قيادة الفشل مسلمين ( أحمد محمد ناصر – عبدالله إدريس محمد – إبراهيم إدريس توتيل- إبراهيم محمد علي – عبدالله سليمان – أبراهيم قدم ) وووو .. نكتفي بالأحياء منهم ونمتنع عن القيادات الميدانية العسكرية ومن كان  يرأس مكاتب التمثيل في الخارج .

كان الفشل يجري في دمائنا و نحن نعتنق تجربة المناطق –  كان يترعرع و نحن نعادي  الحركة – يكبر فينا ونحن نرفع شعار تصفية قوات التحرير و عوبل – و بلغ ما بلغ حين كنا ننسحب من المناطق الإستراتجية كي تنجح حملة النجم الأحمر للقضاء على الثورة الإرترية بصفة عامة و الجيش الشعبي ( الجبهة الشعبية ) بصفة خاصة بعد التنصل من تللك الإتفاقيات معها …

و لكن أخيراً فشلنا و فشلت جبهة التحرير الإرترية و نجحت الثورة !! لنبكي الماضي بدموع الذكريات و نسينا أن التاريخ لا يرحم !!؟ فهل من يعترف !!؟؟

للحديث بقية إذا أمد الله في ألآجال !!  ( مشكلة إرتريا هي أزمة المسلمين مع أنفسهم )

Ahmed.salahaldeen406@gmail.com

*  ثم أعتذر إلى الذين تبادلوا معي النصح الراشد كي لا أكتب في مجال هذا الفشل الذي كنت قد وعدت بالكتابة عنه – فكان لهم دور التريث – إلاّ أننى رأيت أن أُؤلئك الذين كانوسبباً من أسباب الفشل – عادوا إلينا بوجهً آخر و إلى فشل جديد – مرةً بمشاريع الكتابة و أخيراً تحت عنوان الرأفة ( بالرعيل ) – و نحن نعلم أن الكل رعيل حتى الدكتاتور و رفاقه رعيل – و كل التحالف رعيل و المجتمع المدني رعيل – و كتابنا رعيل –

( 1) – من قول : ونستون تشرشل .

( 2 ) – من قول : المخترع توماس آديسون .

( 3) – مدينة أبنا الشهداء – دمشق – رقم تخصيصها من قبل القيادة القومية ( القُطرية السورية ) لأبناء الشهداء إلاّ أن قيادات جبهة التحرير الإرترية خصصتها لأبناء ذوي القربى والمحسوبيات – أتذكر أنه عدا ستة من أبناء وبنات الشهداء أن هذه المدينة كان يقطنها 33 طالب إرتري ليس ذو علاقة بالشهيد – و أذكر أن الستة هم فقط : عثمان أحمد وللو – محمد محمود حامد – صفية عمر إزاز  و شقيقها حامد عمر إزاز – رقية طاهر سالم . اما البقية هم ذوي القربى لتلك القيادات الفاشلة . كما أتذكر لولا الرجل النظيف صالح أحمد إيّاي  رحمة الله  عليه لما كان الستة من سكان المدينة و هذا للتاريخ في حق هذا الرجل الحقاني .

( 4) سيكون لنا حديث آخر لفشل الشعبية في مرحلة الدولة .

( 5)-  نقلاً عن وثيقة نحن و أهدافنا نوفمبر 1971م : حيث ورد فيها ( — و نؤكد لمن يحاول تخويفنا ، فنقول بأننا لا نخاف و لا يمكننا العودة إلى آرحام أُمهاتنا —- ) .

Pinterest
  • Hussein

    مالفائدة من الإعتراف إذا كانت قيادة الجبهة إلى الأن ترتكب نفس الأخطاء
    الحقد أعماهم يحلمون بأي شكل من الأشكال أن يعودو إلى إرتريا حتى ولو على الدبابات الإثيوبيا
    لاتتباكون لأن الشعبية أخرجتكم من الميدان كما تدين تودان ألم تتأمرو على قوات التحرير الشعبية وهجمتم عليهم وهم يصلون الفجر ألم تكن لديكم نية مبيتة للقداء على الجبهة الشعبية
    فأتمنى أن تعتبرو يألو الأباب

  • ali

    الكل يعلم ان الانقسام الذي حدث في جبهة التحرير الاولي لم يكون خلافا علي اساس ديني بل كان خلافا جهويا مناطقيا وبوضوح اكثر بين ابناء سمهر والساحل وبركة . الجبهة الشعبية كانت تمثل ابناء سمهر وكبسا وكان يوجد تنافس داخلي في القيادة حيث الكل يعلم ان رئيس الجبهة كان رمضان محمد نور وقائد الجيش الشعبي ابراهيم عافا وهما من ابناء سمهر .
    كابن من ابناء سمهر اقول عاليا انتصرنا
    شكرا حامد ادريس عواتي
    شكرا عثمان صالح سبي
    شكرا ابراهيم عافة
    شكرا اسياس افورقي
    شكرا عبدالله ادريس
    والشكر لكل المناضلين الشرفاء في الجبهة الشعبية او جبهة التحرير
    شكرا فانا اليوم اريتري
    المجد والخلود لمن كان دمه ثمنا لتحرير اريتريا

    لنبسط الامور القضية الكبري وهي التحرير واكتملت بنجاح وبفخر
    الان لنا قضايا اخري , العدالة والمساواة الديمقراطية والرفاهية

  • Mohamed

    لا ادري لماذا تحشر كلمة المسلمين والعروبة فالمعلوم ان جبهة التحرير الفاشلة لم تمثل المسلمين والجبهة الشعبية لا تمثل المسيحيين اللهم الا اذا لم تكن تعترف بالمسلمين . لنكن واضحين الذين يتباكون علي الجبهة الفاشلة هم ابناء بركة يعني الجبهة الشعبية احسن من الجبهة الفاشلة التي تتباكي عليها .

  • nasser ahmed

    the true they were not smart to lead eritrea to fredom

  • chekini

    The ELF failed because SOME of the leaders were very narrow-minded, ignorant, arrogant, tribalist, opportunist and self-centred. They were full of hatred, envious and malice.
    They didn’t like any one with progressive ideas and murdered many innocent people as well as fighters. These rascals and corrupt leaders are still alive and are playing their dirty game. The eritrean people who are in prison, refugee camps, inside the country and abroad are paying a very high price while these rascals are living and enjoying their lives sucking the eritrean people blood.

  • http://awate.com هشام باشرى

    اتفق مع معظم ماورد فى التحليل لكن لم افهم معنى التساؤل عن وجود المسيحين معنا فى المنح الدراسية او مكاتب الجبهة الخارجية؟؟ اذا كان المقصود به الرد على من تظن انه يجعل المسيحين مشجبا لفشل تجربته فاعتقد لم توفق فى ذلك المسيحيون او بصورة اكثر موضعية غالبيتهم كان نظرتهم للجبهة كمشروع مضاد ثقافيا واجتماعيا وبالتالى عملوا على تقويضه سرا وعالنية ولا يمكن لمنصف ان ينكر دورهم هذا فى تقويض الجبهة وتجربتها وانا شخصيا اعتقد لولم يحدث هجوم الشعبية / تقراى اوبالاحرى هجوم( تقراى – تقرنيا ) فى ثمانينات القرن الماضى والذى انه وجود الجبهة المادى كعنصر فاعل فى الساحة لكن مسار التاريخ فى ارتريا فى طريق مختلف. ولتقريب الصورة اكثر يمكنك ان تتخيل ان نظام الدتاتور صدام حسين على علاته وماوئه ربما كان سيتمر حتى اليوم لو لم يتم انهائه ماديا بواسطة التحالف الغربى ولو كانت عوامل التاكل الذاتى كافية للسقوط لكان افورقى خارج التاريخ منذ اتفاقية الجزائر العام 2000

A Coup In Eritrea: Reality Check

12 Oct 2014 Mahmud Saleh Comments (33)

I would like to thank Amanuel Hidrat for his well researched and educational article. I really appreciate the time and…

UN Sanctions On Eritrea Will Continue Indefinitely

10 Oct 2014 Gedab News Comments (123)

On May 23, 2014 Gedab News predicted that UN Sanctions against Eritrea will stay in limbo, today it has been…

Democratic Coup In Eritrea: Unrealistic Utopian Project

09 Oct 2014 Amanuel Hidrat Comments (76)

When you undertake a revolution, the difficulty is not to make it go; it is to…

Sheikh Hamid Saleh Turki Passed Away In Khartoum,…

08 Oct 2014 Gedab News Comments (4)

Sheikh Hamid Turki died today (Wednesday) in a Khartoum hospital at the age of 70. He is a veteran of…

Music

Cartoons

Links

Follow Us

Email
Print