Tuesday , September 18 2018
Home / Negarit / اطفؤا قناديل الرعب

اطفؤا قناديل الرعب

حين أمطرت السماء خيراتها، رائحة البارود من حولنا
قابله وابل من دوى القنابل، والرعد

ومع البرق ، صورة وأنعكاس ، فنظرات إلى الجنوب
وتوهج ألا فق بنار الغدر، والتهبت قناديل الرعب في الباطن
ترى، هل هذه أحلام ألامس تطاردنا ، آم حلم اليوم؟
هل فعلوها من جديد ؟

رايته طفلا، ذلك الحقد التليد
ذاقه آبى وعمى وبقية أهلي
وكثيراً ممن عرفتهم كبارا وصغار، و جارى
وسياط البرد القارص،
رأوا الظلام من وراء القضبان وإمامه

هنا ، لا فرق بين الليل والنهار ، ولا بين النهار والليل
والرفيق ، يأتى بالذل والظلم والعزاب ، في كل الأوقات

وهي !م

هي اسمها  إصرار
و قبيلتها الحرية ! إنه مهراً للعروس
وها هو طالب المهر يطاردنا ، طلبا بالمزيد

والمصير اصبح رهن الهوى المريض

وللنخبة لغة ، أسمها  الغرور
توحدوا بها ، وتفرقوا بها،

وصدى سؤال من بعيد : آلا ينجلي هذا الظلام الدامس؟
متى تزورنا شمس الشروق بأشعتها الدافئة؟

دارى، وشوارع صباي التي احرقوها
والآمال التي سلبوها ، آمال الأجيال المنسية
آلم تنحر الطفولة ؟ آلم ينهبوا ضحكات الصبي البريئة؟
إذا ، ماذا بقى ، هل مكتوب علينا التغني بالآهات أبدا ؟
هل نسير في درب البؤس ، جيلا وراء جيل؟

اعقلوا
واعتقوا مكسورة الجناحان ، الحمامة آلتي نتف ريشها
دعوها تطير من جديد لتبشرنا بعهد السلام المنشود
دعوها تطير إلى حيث الضوء الخافت البعيد
ربما آتتنا بالشمس
تلك الشمس المختفية من وراء الأفق

صالح قاضى – الكويت ، 17 نوفمبر 1999

About Saleh "Gadi" Johar

Check Also

Hamid Mahmoud: Another Hero Buried In Exile

The following post contains my personal notes as well as quotes taken from the Arabic …

  • guest

    Saluha lisaanaka ya Ustath Saleh. Qaseedah jameela wa mu3ttarah, ara an adeefa ilaiha qaseedat Abil- Qaasim Ash-Shabi ( maqT3 sagheer only).
    —ادا الشعب يوما اراد الحياة….فلا بد ان يستجيب الفدر
    — ولا بد لليل ان ينجلي… ولا بد للقيد ان ينكسر
    —و
    من لم يعانقه شوق الحياة…تبخر في جوها واندثر
    — كدالك قالت لي الكائنات…و حدثني روحها تلمستتر
    — و دمدمت الريح بين الفجاج…و فوق الجبال و تحت الشجر

    • guest

      ان يستجيب القدر*
      روحها المستتر*
      Correction please